اخر الأخبار

طريقة انتاج العكبر او سمغ النحل من خلايا النحل propolis




العكبر او سمغ النحل





 الكثير من مؤسسات الصحة في جميع أنحاء العالم تعطي اهتماماً خاصاً بالعكبر نظراً لفاعليته في معالجة حالات السل الرئوي، الحروق، القروح والجروح الصعبة، النوبات القلبية، التهاب اللوزتين والبلعوم، التهاب القصبات الهوائية. يعرف العكبر بعدة أسماء منها صمغ النحل وغراء النحل.. وهو مادة غروية صمغية، ويقال أن أرسطو هو من سمى هذه المادة باسمها اللاتيني (Propolis) والمكون من كلمتين (pro) وتعني "قبل أو أمام" ، وكلمة (polis) تعني "المدينة أو الحصن  نتيجة لكون النحل غالباً ما يستخدمه في تضييق مدخل الخلية و سد الشقوق الموجودة في الخلية كذلك احيانا يحنط به الاعداء عندما يدخلون الى الخلية و تنتج العديد من النباتات صموغ ومواد راتنجية في أماكن الجروح أو حول البراعم أو الأوراق الجديدة, منها أشجار البلوط والحور والصنوبر وغيرها وهذه المواد تحمي هذه الأماكن من مهاجمة البكتريا والفطور والحشرات والأعداء الأخرى. وغالباً ما يجمع نحل العسل هذه المواد ويستخدمها داخل الخلية حيث تكسب عش النحل حمايةً مثل التي تحمي بها النبات.

كيف تقوم العاملات بجمع العكبر؟





بعد أن تعثر عاملةَ نحل العسل او الشغالة الجامعة للبروبوليس تقوم بقضمه بوساطة فكوكها العليا وتحاول بمساعدة الزوج الأمامي للأرجل تمزيق قطعة صغيرة منه، وتقوم بعجن هذه القطعة بين فكوكها العليا وذلك بمساعدة واحدةً من الأرجل الوسطى، وبسرعة تقوم بنقل قطعة البروبوليس إلى سلة غبار الطلع التي على نفس الجانب, وتقوم بذلك أثناء وقوفها أو خلال الطيران, ويلي ذلك وضع قطعة أخرى من البروبوليس في سلة غبار الطلع التي على الجانب الآخر, والبروبوليس المتجمع يتم كبسه بشكل متكرر بوساطة الرجل الوسطى لجعله في قالب مناسب, وتستمر في جمعها حتى تكتمل حمولة كلٍ من سلتي غبار الطلع, ولتحصل النحلة على حمولة بروبوليس فإنها تعمل بنشاط في وقت يتراوح من خمسة عشر إلى ستين دقيقة.
وعند دخول النحلة للخلية وهي محملة بالبروبوليس تقوم بإفراغ حمولتها بمساعدة عاملات أخريات والتي تقوم بقضم البروبوليس ودفعه وتمزيقه إلى قطع صغيرة, وعندئذٍ تضغطه وتكبسه بقوة في مكانه، وعند تداول البروبوليس ووضعه في مكانه فإن النحل الملامس يقوم بإضافة مفرزات لعابية مختلفة إلى هذا الصمغ، كما تضيف إليه شرائح من الشمع الذي يصنعه النحل بنسبة من 40 إلى 60% شمع، فيخرج مزيج خاص من صنع النحل تستخدمه في طريقتين: الأولى في تثبيت خلية النحل ودعمها وإغلاق الثقوب والفتحات التي فيها، والثانية كمادة حامية لخلية النحل تقف سداً منيعاً ضد دخول تلك الجراثيم والفطور إلى الخلية !!. 
وتتحرر النحلة من حمولتها من البروبوليس خلال ساعة واحدةٍ أو عدة ساعات؛ حيث يعتمد ذلك على استخدام البروبوليس في الخلية, وعندما تتحرر من حمولتها فإنها تقوم بالسروح في الحال لعمل حمولة أخرى. ويتم جمع البروبوليس في الأيام الدافئة فقط, والنحلة الجامعة للبروبوليس تظل ملتزمةً بهذا العمل, ولكن أعدادها قليلة في كل طائفة, وفي وقت ندرة الرحيق يتحول النحل الجامع للبروبوليس إلى نحل جامع للرحيق ثم يعود مرة ثانية لجمع البروبوليس. والنحل الجامع للبروبوليس عند إحضار حمولته لداخل الخلية يؤدي رقصةً في محاولة منه لتجنيد آخرين للقيام بذلك، ولكن بعض النحل فقط يتبع النحلة الراقصة طواعيَّةً رغم كونه غيرَ مجنَّدٍ لذلك.

كيف يجمع النحال العكبر من الخلايا

الطريقة الاولى

الطريقة التقليدية

  1. يرفع الغطاء الداخلي من إحدى الجوانب 3-4 مم باستخدام قطعة خشبية صغيرة توضع أسفل الغطاء الداخلي, مما يدفع النحل للقيام بسد الفراغ الحاصل بمادة العكبر. بعد ذلك يقوم النحال بكشط العكبر وإعادة الغطاء الداخلي لوضعه الطبيعي، ثم يخزن العكبر في البراد.
  2. يمكن كشط العكبر من جوانب الإطارات العلوية أو من أسفل الغطاء الداخلي، لكون النحل يتثبت أجزاء الخلية مع بعضها باستعمال العكب.

الطريقة الثانية


مصيدة العكبر ذات الإطار البلاستيكي


عبارة عن إطار بلاستيكي له أبعاد صندوق التربية  40.5×51 سم  في خلية لانغستروث غير المعدلة هذا الإطار كما هو موضح في الصورة يحتوي فتحات بعرض لا يتجاوز 4 مم وبطول قد يصل إلى 1 سم.


مصيدة العكبر ذات الشباك المعدني



عبارة عن إطار خشبي له أبعاد صندوق التربية (40.5×51 سم  في خلية لانغستروث غير المعدلة)، ارتفاع خشب الإطار 3-5 سم، يثبت قطعة من الشبك المعدني (غربال خشن) على أحد وجهي الإطار، كما هو موضح في الصورة.


الخواص الفيزيائية للعكبر:


يختلف لون العكبر من الأصفر إلى البني المسمر تبعاً لمصدر الراتنج. لكن يوجد عكبر شفاف Coggshall and Morse 1984 يكون طرياً ومرناً ودبقاً عند درجة حرارة25-45 سليزيوس، أقل من 15 سليزيوس وخاصة عندما يكون مجمداً أو قرب التجمد يكون صلباً وهشاً. أكبر من 45 سليزيوس يكون دبق جداً، كما يكون سائلاً عند درجة حرارة 60-70 سليزيوس. المستخلصات التجارية تكون في الكحول الإيتيلي أو في الماء الدافئ.

التركيب الكيميائي للعكبر:


أظهرت إحدى التحاليل من انكلترا وجود 150 مركب في عينة العكبر المحللة، (Greenaway, et al., 1990) لكن حتى الآن تم عزل أكثر من 180 مركب حيث لوحظ أنه في كل تحليل هناك مركبات جديدة مكتشفة وذلك حسب مصادر الراتنج التي يجمع منها النحل العكبر.

المكونات الأساسية للعكبر:


راتنج 45-55% فلافونوئيدات
أحماض فينولية وإيثر
شمع وأحماض دهنية 25-35% شمع النحل ومواد من أصل نباتي
زيوت عطرية 10% متطايرة
مواد عضوية أخرى ومعادن 5% معادن يشكل الحديد والزنك معظمها، إضافة لـ 
Au,Ag,Cs,Hg,La,Sb…
كيتونات، لاكتونات، كينونات، ستروئيدات، حمض البنزويك واسترات.
فيتامينات فقط ب 3  سكريات
غبار طلع بروتينات من غبار الطلع، حموض أمينية حرة، 16 حمض أميني, أكثر من 45.8% آرجنين وبرولين.
لقد وجد علماء من الولايات المتحدة الأمريكية مادة pinocembrin كمانع أكسدة فريد من نوعه بنسبة 10% في العكبر
                                       https://www.blogger.com/follow.g?blogID=7145272503192417589








ليست هناك تعليقات

مرحبا بكم في مدونة عالم النحلabeilles