اخر الأخبار

رحيق الازهار و النحل






من أين يفرز الرحيق في الطبيعة؟








الرحيق هو سائل مائي سكري،تفرزه الأزهار من الغدد الرحيقية التي توجد إما على الزهرة،أو على الأوراق أوعند التقاء ساق الورقة مع الغصن،و يعتبر الرحيق الغذاء الرئيسي للنحل،حيث يمتصه من الأزهار و يحمله إلى خلاياه في حويصلة العسل أو معدة العسل،وعند دخول العاملات التي تحملن الرحيق إلى داخل الخلية تفرغ الرحيق إلى عاملات أو شغالات أخريات عن طريق الفم،أي فم إلى فم و هذه العاملات بدورها تقوم بتحويله إلى عسل  في معدة العسل و ليس في  معدة الهضم و ذلك بإضافة إنزيمات إلى هذا الرحيق،و يحتوي الرحيق على نسب من السكريات خاصة الغلوكوز و الفروكتوز و بعض الأنزيمات الخاصة التي تعتبر سر من أسرارعلاج العسل للكثير من الأمراض و يرتبط اسم الرحيق بالنحل و العسل لان العسل الناتج عنه أحسن من العسل الناتج من المحلول السكري الذي يقدمه النحال لنحله و قد تختلف الأزهار في قدرتها على فرز الرحيق فهناك أنواع تفرز كميات كبيرة من الرحيق لفترات طويلة و هناك نوع من الأزهار لا يفرز إطلاقا و هناك اختلاف حتى في وقت الفرز للرحيق فقد نجد أزهار تفرز صباحا و أزهار تفرز مساءا و أزهار أخرى تفرز في الظهيرة كما أن بعض الأشجار تتطلب دراجة حرارة معينة لكي تفرز الرحيق أي آن درجة الحرارة لها دور كبير أو تؤثر بشكل كبير على فرز الرحيق و تختلف مدة آو فترة بقاء الرحيق من نبتة لأخرى و لو دققنا النظر جيدا في موضوع فرز الرحيق لوجدنا أن هناك عوامل طبيعية تتحكم في إفراز الأزهار للرحيق منها ما يتعلق بعمر النبتة أو وضع الزهرة أو تركيبة الأرض الفيزيوكيميائية او الرطوبة الموجودة في الأرض و الجو إذن من خلال ما ذكرنا  نجد أن المناطق تختلف من حيث فرز الأزهار للرحيق حتى ولو كانت قريبة من بعضها البعض،تعتبر الحمضيات احد اهم مصادر الرحيق في العالم ككل،و بسبب غزارة رحيقها تظطر النحلة الى زيارة عدد كبير من ازهارها حتى تملا معدتها و تعود للخلية وهذا ما يساعد على جني محصول أكبر من العسل من ازهار الحمضيات و تزهر معظم أنواع الحمضيات في فصل الربيع أي في الشهر الرابع و الخامس أفريل و ماي و يختلف موعد الازهرار حسب موعد الدفئ الربيعي اي ان درجة الحرارة و الرطوبة عاملان رئيسيان في فرز الازهار للرحيق .





فوائد عسل الحمضيات






  • يفيد عسل الحمضيات في علاج فقر الأنيميا.
  •  يحسن من أداء الجهاز الهضمي.  
  • يطهر الفم من البكتيريا و يعالج التهابات اللثة و الحلق.
  •  يساعد على علاج الارق الليلي.
  • يعزز عمل الجهاز المناعي .
  • يحسن من نمو العضام و يمنع هشاشتها.
  • يساعد على خفض ضغط الدم المرتفع.
  • يمنح الجسم الطاقة و الحيوية و يحارب الارهاق.
  • ينشط عمل الكلى و المثانة.
  • يساعد في تقوية الاعصاب و العضلات.







للاشتراك في القناة




تمــت كتــابة المقـــلة من طرف 
النحـــــال مفيــد البلد الجــزائــــر
عـــــــالـــــــم النـــــحلabeilles





ليست هناك تعليقات

مرحبا بكم في مدونة عالم النحلabeilles